مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب
مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب

سورية - حلب - المحافظة - شارع سوق الإنتاج
هاتف : 2234244/2237700 - 21 - 963+
البريد الإلكتروني:

مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب

الصفحة الرئيسية >  نشرات التثقيف الصحي >  الغددالصم >  التهاب الدرق

التهاب الدرق

التهاب الدرق

التهاب الدرقالتهاب الدرق المزمن:

مرض ذو طابع عائلي يصيب النساء أكثر من الرجال ويعرف بإسم داء هاشيموتو، وهو مرض شائع نسبياً وسبب المرض هو المناعة الذاتية ويقصد بالمناعة الذاتية أن في الجسم جهازاً للدفاع ضد الجراثيم أو الأجسام الغريبة، حيث تتشكل مواد تعرف بإسم الأجسام المضادة، تقوم بمهاجمة الأجسام الغريبة وقتلها ومن ثم تخريبها. وهو أمر هام جداً للمحافظة على سلامة الإنسان. ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل بالمناعة ويعامل نسيج ما من الجسم نفسه على أنه جسم غريب، وتتكون أجسام مضادة موجهة ضد الجسم ذاته أو عضو منه، وهذا ما يحدث في داء هاشيموتو. حيث تتشكل أضداد ضد الدرق، تقوم تلك الأجسام بإحداث الالتهاب داخل الدرق، وربما تخريب الغدة الدرقية ويؤدي كل ذلك الى حدوث قصور (نقص إفراز) الدرق.

الأعراض:

الشعور بالتعب – جفاف الجلد – تساقط الشعر – اضطراب الطمث – بحة صوت – التشنج العضلي – ضعف الحركة والذاكرة – عدم تحمل البرودة – وذمة (انتفاخ الجسم) وزيادة في حجم الغدة وأحياناً ألم بالغدة نفسها.
وقد تظهر أحياناً أعراض انضغاطية على الرغامى (مجرى التنفس) أو على المري (مجرى الطعام) مما يسبب لدى المرضى عسرة أو صعوبة بلع في الحالات التي تترافق مع ضخامة شديدة بالغدة الدرقية.

التشخيص:

بالإضافة لفحص المريض، فإن التحاليل المخبرية تمكننا من التأكد من التشخيص. وذلك بوجود نقص بإفراز الهرمونات الدرقية. ومؤشرات خاصة لخلل مناعي، مما يؤكد أن السبب هو التهاب الدرق المناعي المزمن.

المعالجة:

يحتاج المريض الى معالجة تعويضية بالهرمونات الدرقية في حال نقص إفراز أو في حال وجود ضخامة بالغدة وقد تستمر المعالجة مدى الحياة. وفي حال ترافق الضخامة مع عقد داخل الغدة قد نلجأ الى بزلها والإهتمام بها كأي عقدة أخرى، نظراً لوجود احتمال المشاركة مع بعض أورام الدرق، مما يستدعي أحياناً التداخل الجراحي في بعض الحالات الخاصة.

الوراثة والتهاب الدرق:

- قد تنقل الحامل المرض بشكل وقتي أو دائم لوليدها (بسبب مرور الأجسام المضادة عبر المشيمة محدثة المرض عند الوليد).
- هناك أيضاً احتمال لظهور مرض لدى أفراد آخرين من العائلة ويتظاهر ذلك أولاً بارتفاع الأجسام المضادة للدرق ومن ثم تظهر الضخامة الدرقية أو يحدث قصور الدرق.

التهاب الدرق المزمن مرض مناعي له طابع عائلي ويؤدي الى ضخامة وقصور في عمل الغدة الدرقية لذلك يستحسن أن يراقب المريض وأقاربه أيضا

التهاب الدرق ما تحت الحاد:

يعتبر السبب الثاني لإلتهاب الدرق بعد الالتهاب المزمن، وهناك شكلان من المرض الأول يترافق مع الألم وتضخم الغدة الدرقية، والثاني تطغى فيه علامات فرط نشاط الدرق دون ألم يذكر.

1- التهاب الدرق ما تحت الحاد المؤلم:

في بدايته يترافق الألم مع ضخامة وقساوة خفيفة بالغدة، وقد ينتشر الألم الى الرقبة أو الأذينتين مع ارتفاع مستوى الهرمونات بالدم محدثة فرط نشاط درق خفيف، في معظم الأحيان الألم متوسط الشدة ويتراجع خلال أسابيع من المعالجة، وفي المرحلة التالية قد تنخفض الهرمونات الدرقية نتيجة استتراف محتوى الغدة. والتي تستعيد مقدرتها على الإفراز بعد الشفاء وتعود وظيفة الدرق الى الحالة الطبيعية في نهاية المطاف. وقد تستمر الحالة الالتهابية لعدة أشهر، مع إمكانية حدوث نكس (عودة المرض) بعد فترة من تحسن المرض.
ويتم تشخيص المرض بالاستناد الى فحص المريض وبعض التحاليل المخبرية والصورة الشعاعية.
أما المعالجة فتختلف حسب شدة الإصابة والمرحلة التي وصل إليها الالتهاب. لكن المعالجة تكون دوائية في جميع تلك الحالات ومعظمها ينتهي بالشفاء الكلي.

2- التهاب الدرق غير المؤلم (الصامت):

أكثر ما يشاهد بعد الحمل. ويتميز بظهور ضخامة درقية غير مؤلمة ولكنها قد تكون قاسية. ويترافق مع تغيرات في مستوى هرمونات الغدة الدرقية وقد يستمر من عدة أسابيع الى عدة أشهر، عادة يتحسن بالمعالجة الدوائية. ولكن هناك بعض الحالات التي تتحول الى شكل مزمن وتنتهي بقصور درق وتحتاج في تلك الحالة الى معالجة مديدة.

د. نزار محمود الباش

د. نزار الباش -اختصاصي بأمراض الغدد الصم والسكري والبدانة.
-محاضر بكلية الطب في جامعة حلب.
-رئيس الرابطة السورية لأمراض الغدد الصم.
-مدير المركز السوري لأبحاث التدخين.
-نائب رئيس مجموعة البحر المتوسط لدراسة السكري.
-سكرتير عام سابق للمجموعة العربية لدراسة السكري (1998- 2002).

د. نزار الباش

نشرات التثقيف الصحي

السكري
الغدد الصم
البدانة
التدخين
مركز الغدد الصم والسكري والاستقلاب